’جي إم سي‘ تطلق حملة خيرية في شهر العطاء بالتعاون مع ’الهلال الأحمر الإماراتي‘

  • الحملة الخيرية الأولى من نوعها من علامة ’جي إم سي‘ تم إطلاقها بمناسبة شهر رمضان الكريم
  • ستقوم شاحنة ’جي إم سي سييرا‘ بسحب مقطورة كبيرة عبر الإمارات السبع بهدف جمع التبرّعات لصالح اللاجئين السوريين في المخيّم الإماراتي الأردني في الأردن

الإمارات العربية المتحدة – أطلقت ’جي إم سي الشرق الأوسط‘، بالتعاون مع ’الهلال الأحمر الإماراتي‘، خلال شهر رمضان المبارك مباردة خيرية على مستوى الإمارات العربية المتحدة وهي الأولى من نوعها لدى علامة المركبات العريقة تهدف لمساعدة اللاجئين السوريين المتواجدين في الأردن. وضمن هذا الإطار، ستشهد المبادرة عبور مقطورة مخصّصة لجمع التبرّعات في الإمارات السبع للدولة بحيث توفر الفرصة لأعضاء المجتمع بشكل عام للتعبير عن روح العطاء في الشهر الكريم عبر تقديم تبرّعاتهم للأعمال الخيرية.


واستهلّت شاحنة ’جي إم سي سييرا‘ التي تجر المقطورة الضخمة لجمع التبرّعات مسيرتها اليومية من أمام صالة عرض ’جي إم سي الكندي للسيارات‘ بزيارة مجموعة من الأماكن والمعالم الرئيسية في دبي الأسبوع الفائت. ومن المقرّر أن تقوم مقطورة جي إم سي بزيارة مختلف أنحاء الدولة والمرور في عدة مواقع لجمع التبرّعات. وسيقوم ’الهلال الأحمر الإماراتي‘ بعدها بنقل هذه التبرّعات إلى اللاجئين السوريين في المخيّم الإماراتي الأردني بالأردن.

وسوف تستكمل المقطورة رحلتها خلال نهاية الأسبوع عبر الإمارات الشمالية بزيارة عدة مواقع من بينها مسجد الشيخ زايد بإمارة أم القيوين ومسجد الشيخ زايد في الفجيرة، بالإضافة إلى بعض مراكز التسوّق الرئيسية في الشارقة وعجمان. سوف تتوجّه مقطورة جي إم سي بعدها إلى إمارة أبوظبي في الأسبوع الأخير من الشهر الفضيل حيث ستتضمن رحلتها التوقف في عدد من المواقع من بينها قلعة المربعة التراثية في مدينة العين وكورنيش أبوظبي و جامع الشيخ زايد الكبير في العاصمة الإماراتية. وسوف يتم باستمرار توفير تفاصيل إضافية حول أماكن تواجد المقطورة وذلك عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعلامة ’جي إم سي‘.

حول هذا الموضوع، قال ساجد صبيح، مدير علامة ’جي إم سي‘ في ’جنرال موتورز الشرق الأوسط‘: "يعتبر شهر رمضان أحد أوقات السنة التي يقوم فيها الكثير منا بالتبرّع للأعمال الخيرية، لكن ربما العديد من الأشخاص لا يعرفون السبل التي يمكنهم من خلالها التبرّع بالألعاب والملابس على سبيل المثال. وكعلامة تجارية متواجدة في المنطقة منذ ما يزيد عن 93 سنة، فإننا ملتزمون بالعمل مع المجتمع المحلّي ودعمه حيث قرّرنا للمرّة الأولى على الصعيد الإقليمي إطلاق هذه المبادرة الخيرية التي من شأنها مساعدة الناس في الإمارات على المساهمة من أي مكان يتواجدون فيه وتوفير المنفعة لصالح اللاجئين السوريين في شهر رمضان لهذا العام."

من جهته، قال محمد عبدالله الحاج الزرعوني، مدير فرع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في دبي: "يعمل الهلال الأحمر منذ تأسيسه على تشجيع روح التعاطف مع المحتاجين. نحن سعيدون بالتعاون في هذه الحملة الخيرية مع جي إم سي كما أننا فخورون بالدعم الذي نتلقاه من مختلف شرائح دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي يساهم بشكل كبير في نمو الحملة وتوسّعها لتصل إلى مختلف أنحاء الدولة."